القيامة في التوراة والانجيل والقرآن

القيامة في الاديان السماوية

اتفقت الكتب السماوية على ان القيامة تظهر في صورتين مختلفتين

الجانب الاول: وجه مفزع تنهدم فيها اركان العالم

الجانب الثاني: وجه يتبدل فيه وجه العالم بالصلح والصلاح

الجانب الاول

التوراة:

{ ولولوا لأن يوم الرب قريب قادم كخراب من القادر على كل شئ }      (أشعياء 13 , 6 )

{ هوذا يوم الرب قادم قاسيا بسخط ……… فإن نجوم السموات وجبابرتها لا تبرز نورها تظلم الشمس عند طلوعها والقمر لايلمع  بضوءه }                                 ( أشعياء , 13 , 9 )

“فهوذا يأتي اليوم المتقد كالتنور وكل المستكبرين وكل فاعلي الشر يكونون قشا ويحرقهم اليوم الآتي قال رب الجنود)                               (ملاخي 4-1)

(ذلك اليوم يوم سخط يوم ضيق وشدة, يوم خراب ودمار, يوم ظلام وقتام, يوم سحاب وضباب)                                                        ( صنفيا1-15)

الانجيل:

{ وللوقت من بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس والقمر لايعطى ضوءه والنجوم تسقط من السماء وقوات السماوات تتزعزع حينئذ تظهر علامة ابن الإنسان فى السماء وحينئذ تنوح جميع قبائل الأرض ويبصرون ابن الإنسان آتيا على سحاب السماء بقوة  ومجد كثير فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت}            ( متى 24 , 29-31 )

“وفيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم  التلاميذ على انفراد قائلين قل لنا … ما هي علامة مجيئك وانقضاء الدهر) متى 24-3

“فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال قائمة في المكان المقدس ليفهم القارئ” متى 24 15

“لانه تقوم امة على امة ومملكة على مملكة وتكون مجاعات واوبئة وزلازل في اماكن ولكن هذه كلها مبتدأ الاوجاع…. ويبغضون بعضهم بعضا) متى 24-7

القرآن الكريم:

صورة تتناحر فيها الامم المختلفة “في يوم القيامة يكفر بعضكم بعضا ويلعن بعضكم بعضا” يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت” “ولكن كذب وتولى ثم ذهب الى اهله يتمطى” القيامة 32و33

{اذا السماء انفطرت واذا الكواكب انتثرت واذا البحار فجرت واذا القبور بعثرت} الانفطار 1-4

{القارعة ما القارعة … يوم يكون الناس كالفراش المبثوث وتكون الجبال كالعهن المنفوش} القارعة 1-5

“يوم نطوي السماء كطي السجل” الانبياء 104

 

الجانب الثاني

التوراة

{ ويخرج قضيب من جزع يسى وينبت غصن من أصوله ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم ………….. فيسكن الذئب مع الخروف ويربض النمر مع الجدى والعجل والشبل والمسمن معا ………….. ويمد الفطيم يده على حجر الأفعوان لايسوؤون ولا يفسدون فى كل جبل قدسى لأن الأرض تمتلئ من معرفة الرب } اشعياء 11, 1-10

                                     

{ ويكون فى آخر الأيام أن جبل الرب يكون ثابتا فى رأس الجبال ويرتفع فوق التلال وتجرى إليه كل الأمم .. فيقضى بين الأمم وينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل لا ترفع أمة على أمة سيفا ولايتعلمون  الحرب في ما بعد }        ( أشعياء 2 , 2-4 )

 

{لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفيه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا ورئيس السلام لنمو رياسته وللسلام لانهاية ..غيرة رب الجنود تصنع هذا}

( أشعياء  9 , 6)

(لأني هأنذا خالق سموات جديدة وأرض جديدة فلا تذكر الأولى ولا تخطر على بال) (اشعيا 65-17)

(تفرح البرية والأرض اليابسة ويبتهج القفر ويزهر كالنرجس يزهر ازهارا ويبتهج ابتهاجا ويرنم. يدفع اليه مجد لبنان .بهاء كرمل وشارون.هم يرون مجد الرب بهاء الهنا) اشعيا35-1
الانجيل

{ ثم رأيت سماء جديدة وأرضا جديدة لأن السماء الأولى والأرض الأولى مضتا والبحر لا يوجد فى ما بعد وأنا يوحنا رأيت المدينة المقدسة اورشليم الجديدة نازلة من السماء من عند الله ..هوذا مسكن الله مع الناس وهو سيسكن معهم }         ( رؤيا يوحنا 21 , 1 – 4 )

(وسيمسح  الله كل دمعة من عيونهم والموت لا يكون في ما بعد ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع في بعد لان الامور الاولى قد مضت)   رؤيا يوحنا 21-4                               

القرآن الكريم

” أشرقت الارض بنور ربها” الزمر 69

يوم تبدل الارض غير الارض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار ” ابراهيم 48

“يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون الا من أذن له الرحمن وقال صوابا” النبأ 38

21 تعليقات to “القيامة في التوراة والانجيل والقرآن”

  1. wizeman Says:

    اذن فما مفهوم القيامة فى البهائية ؟
    قرأت مرة ان مفهوم القيامة فى البهائية هى موت ظالم وظهور نبى على ما اعتقد.

    (تلك الايام تظلم الشمس والقمر لايعطى ضوءه والنجوم تسقط من السماء وقوات السماوات تتزعزع حينئذ تظهر علامة ابن الإنسان فى السماء وحينئذ تنوح جميع قبائل الأرض ويبصرون ابن الإنسان آتيا على سحاب السماء بقوة ومجد كثير فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت)

    (لانه تقوم امة على امة ومملكة على مملكة وتكون مجاعات واوبئة وزلازل في اماكن ولكن هذه كلها مبتدأ الاوجاع…. ويبغضون بعضهم بعضا) اى من هذه العلامات والاشارات سبقت ظهور نبى .او سبقت ظهور البهائية؟

  2. wizeman Says:

    واذا كان هناك مفهوم جديد او طرح جديد لفكرة القياموة مختلف عن باقى الديانات السماوية . فما هو سر هذا الاختلاف وما هو الغرض منه ؟

  3. thelightway Says:

    الاية الاخيرة لا تحتاج الى شرح فما نراه اليوم ينطبق تماما مع تلك العلامات

    اما الاية الاولى فالمعاني لها باطنية وهذا الشرح موجود في كتاب الايقان
    ضيق تلك الأيام : تبتلى الناس بالشدة تظلم الشمس : تنمحى أثار شمس الحقيقة القمر لايعطى ضؤه : تنسخ الأحكام الألهي سقوط الكواكب : ضلالة العلماء فتغلب أرياح النفس والهوى قوات الأرض ترتج : تتبدل أراضى القلوب علامة ابن الأنسان : بحسب الظاهر يظهر نجم فى السماء قبل كل رسول وبحسب الباطن يظهر مبشر للرسول ينوح كل قبائل الأرض : من فقدان شمس الحقيقة وقمر العلم وأنجم الحكمة آتيا على سحاب السماء : سماء المشيئة الألهية ملائكته : النفوس الروحانية الذين يحملون الرسالة على أكتافهم

    http://reference.bahai.org/ar/t/b/KI/ كتاب الايقان

  4. thelightway Says:

    القيامة في الاديان ومعانيها العظيمة
    القيامة على نوعين
    1-القيامة الصغرى: “من مات فقد قامت قيامته” وهو الموت العنصري للجسد أي انفصال الروح عن الجسد فيذهب الجسد الى التراب ويتحلل بدون رجعة وتصعد فورا الروح الى بارئها للحساب والعقاب في العالم الابدي
    2-القيامة الكبرى: هي قيام رسول جديد برسالة جديدة تأتي على قدر عقول البشر وهذا يعني ان الفيض الالهي لن ينقطع وان الرسالات الالهية مستمرة.

    فظهور سيدنا موسى وسيدنا المسيح وسيدنا محمد وحضرة الباب وحضرة بهاء الله هو القيامة الكبرى لاهل العالم في وقت الظهور

    جاءت صور القيامة الكبرى في القرآن الكريم على 4 صور
    1- صورة مروعة من انتهاء الدنيا وتساقط النجوم وفناء الحياة على الارض
    2- صورة مشرقة من مجئ الرب والملائكة “يوم تبدل الارض غير الارض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار ” ابراهيم 48
    “واشرقت الارض بنور ربها” الزمر 69
    3- صورة تتناحر فيها الامم المختلفة “في يوم القيامة يكفر بعضكم بعضا ويلعن بعضكم بعضا” يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت” “ولكن كذب وتولى ثم ذهب الى اهله يتمطى” القيامة 32و33
    4- صورة لظهور نفختين متتاليتين الراجفة تتبعها الرادفة “يوم ترجف الراجفة تتبعها الرادفة” النازعات 6

    دلالة ان القيامة الكبرى هي قيام رسول برسالة جديدة
    1- تفضل السيد المسيح” أَنَا هُوَ القِيَامَةُ وَالحَيَاةُ” إنجيل يوحنا، الإصحاح ٢٥:١١
    2-وتفضل سيدنا محمد ” بعثت أنا والساعة كهاتين وأشار بالسبابة والوسطى”حديث شريف
    3- -تفضل حضرة بهاء الله:”قال أين الجنة والنار قل الأولى لقائي والأخرى نفسك ياأيها المشرك المرتاب”
    4- بعض ايات القران تدل على قيامة حدثت في الماضي والبعض على قيامة ستحدث في المستقبل وهذا حق لا ريب فيه اذ ان الصور التي جاءت بصيغة الماضي تدل على قيام سيدنا محمد بالدين الاسلامي, والتي تدل على المستقبل تدل على قيام رسول جديد برسالة جديدة
    5- دلائل من سورة هود: تدل على ان علامات القيامة الكبرى قد صاحبت كل ظهور جديد
    قوم هود “ولما جاء امرنا نجينا هودا والذين امنوا معه برحمه منا ونجيناهم من عذاب غليظ “هود 58
    قوم صالح واخذ الذين ظلموا الصيحه فاصبحوا في ديارهم جاثمين ” هود 67
    قوم ابراهيم: “يا ابراهيم اعرض عن هذا انه قد جاء امر ربك وانهم اتيهم عذاب غير مردود ” هود 76
    قوم عاد وثمود: ” فترى القوم فيها صرعى كانهم اعجاز نخل خاويه “الحاقة 7

    دلالة القيامة الكبرى: ان الايمان بالرسول يعني الحياة الروحية والدخول في الجنة وعدم الايمان يعني الممات الروحي والدخول في النار في عالم الدنيا
    1- “أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا” سورة الأنعام ١٢٢

    2- “كيف تكفرون بالله وكنتم امواتا فاحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم اليه ترجعون ” البقرة 28
    3- “وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُوْنِ اللهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ” النحل ٢٠ و ٢١
    4- “وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوْسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُم الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُم تَنْظُرُونَ ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” البقرة ٥٥ و ٥٦
    5- “وَمَا يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالبَصِيْرُ …..وَمَا يَسْتَوي الأَحْيَاءُ وَلاَ الأَمْوَت ” فاطر ١٩ إلى ٢٢
    6- “إِنَّ اللهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي القُبُورِ إِنْ أَنْتَ إِلاَ نَذِيرٌ” فاطر 2٢ و ٢3

    دلالة القيامة الصغرى: ان الانسان يصعد للعالم الاخر فورا للمجازاة (الجنة) والعقاب (النار) في القيامة الصغرى
    1- يوم الاسراء والمعراج رأى الرسول (ص) ان هناك ناس تتعذب في العالم الاخر
    2- قيل ادخل الجنه قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين” يس 26 و27
    3- “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون”ال عمران 169
    ِ4- “يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” الفجر 27-30
    5-من الاثار المباركة البهائية:” واما ماسئلت عن الروح وبقائه بعد صعوده فاعلم انه يصعد حين ارتقائه الى يحضر بين يدي الله في هيكل لا تغيره القرون والاعصار ولا حوادث العالم … ومنه تظهر آثار الله وصفاته وعناية الله وألطافه”
    ” طوبى لروح خرج من البدن مقدسا عن شبهات الأمم انه يتحرك في هواء ارادة ربه ويدخل في الجنة العليا وتطوفه طلعات الفردوس الاعلى ويعاشر انبياء الله واوليائه ويتكلم معهم ويقص عليهم ما ورد عليه في سبيل الله رب العالمين”
    “أما أرواح الكفار لعمري حين الاحتضار يعرفون ما فات عنهم وينوحون ويتضرعون وكذلك بعد خروج أرواحهم من أبدانهم”

    وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
    }البقرة113

  5. hazem Says:

    لماذا لا تردوا علي هذا السؤال دائما تهربوا منه لماذا ؟واتكلم مع بهائيين كثيرا اجد تناقض في كلامهم ا ناس يؤمنوا بالبعث وناس لا يؤمنوا بالبعث هل هناك في المعتقد البهائي جنه ونار بعد الموت مثلا انا لم اؤمن بالبهاء هل بعد ان اموت ادخل النار خالدا فيها نعم او لا اليس ذلك معتقد يجب ان يخبر الله به ولا تقولي لي نحن نؤمن ان الخاتمه مجهوله لان هذا شيء بديهي لاننا لا نعلم الغيب الله وحده من يعلم الغيب اذن الجنه والنار في الحياه فقط لا حياه بعد الموت يوم البعث ولا في حياه البرزخيه كما اخبرنا الله جل وعلا ومع توضيح بسيط اري كثيراا في المعتقد البهائي تناقضات تناقضات الله يهدينا ويهديكم الي ما يحبه ويرضاه اللهم اهديهم الي الاسلام دين ابراهيم واسحاق ويعقوب ان هذا دين الله الذي لا يقبل سواه فانهم شرعوا دينا ما لم تنزل به من سلطان جاء الاسلام صفه من قبل واتم محمدا رسول الله الصفه والاسم وكان كاملا الي ان يرث الله الارض ومن عليها

    (كل من عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال والاكرام) صدق الله العظيم

  6. thelightway Says:

    (هل البهائية تؤمن بالجنة والنار؟)

    فالجنة والنار تبدأ من عالم الدنيا وتستمر في العالم الآخر لان الايمان بالخالق عز وجل وتطبيق احكامه في عالم الدنيا هي الشعور بالرضاء والامان وهذه هي الحياة الحقيقية والدخول في جنة القرب من الله اما الكفر بالله وعصيان اوامره فهو الشعور بالاضطراب والخوف وعدم الراحة وهذا هو اصل النار وكما ورد في الايات الالهية في الكتب المقدسة
    ” المولود من الجسد جسد هو والمولود من الروح هو روح” يوحنا 7,3
    “أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا” الأنعام 122
    “قال أين الجنة والنار قل الأولى لقائي والأخرى نفسك ياأيها المشرك المرتاب” الاثار البهائية
    ولان الانسان جسد وروح فان الجسد يفنى ويعود الى التراب بعد الوفاة ولا يعود ثانية اما الروح فترتقي الى السموات العليا للحساب والعقاب أي للمكافأة والمجازاة وهي امور معنوية بعيدة عن الماديات لان عالم الروح يسمو فوق الماديات وكذلك العالم الاخر فالجنة هي الحصول على الكمالات والنعم والبركات السماوية والنار هي الحرمان من تلك المواهب العظيمة
    “ياعبادي, لا تحزنوا إذا كانت الأحوال في هذه الأيام تسير وتظهر في هذه الدنيا بتقدير الله على غير ما تشتهون, فإن أيام الفرح العظيم والسرور الإلهي مكنونة لكم. وسوف تنكشف لأعينكم العوالم المقدسة الروحانية فقد قدر لكم من لدنه نصيب من الخير والفرح والنعيم في الأولى والآخرة ”
    ” واما ماسئلت عن الروح وبقائه بعد صعوده فاعلم انه يصعد حين ارتقائه الى يحضر بين يدي الله في هيكل لا تغيره القرون والاعصار ولا حوادث العالم … ومنه تظهر آثار الله وصفاته وعناية الله وألطافه”
    ” طوبى لروح خرج من البدن مقدسا عن شبهات الأمم انه يتحرك في هواء ارادة ربه ويدخل في الجنة العليا وتطوفه طلعات الفردوس الاعلى ويعاشر انبياء الله واوليائه ويتكلم معهم ويقص عليهم ما ورد عليه في سبيل الله رب العالمين”
    “أما أرواح الكفار لعمري حين الاحتضار يعرفون ما فات عنهم وينوحون ويتضرعون وكذلك بعد خروج أرواحهم من أبدانهم”
    “لأن حسن الخاتمة مجهول. إذ كم من عاص يتوفق حين الموت الى جوهر الإيمان ويذوق خمرة البقاء ويسرع الى الملأ الأعلى. وكم من مطيع ومؤمن ينقلب حين ارتقاء الروح, ويستقر في أسفل دركات النيران”
    “اين الذين كانوا قبلكم وتطوف في حولهم ذوات الجمال ان اعتبروا ياقوم ولا تكونن من الغافلين سوف يأتي دونكم ويتصرف في اموالكم ويسكن في بيوتكم, اسمعوا قولي ولا تكونن من الجاهلين. لكل نفس ينبغي ان يختار لنفسه ما لا يتصرف فيه غيره ويكون معه في كل الاحوال تالله انه لحب الله ان انتم من العارفين. عمروا بيوتا لا تخربها الامطار وتحفظكم من حوادث الزمان كذلك يعلمكم هذا المظلوم الفريد”

  7. thelightway Says:

    لا اعلم لماذا الناس لا تفهم معنى الايات المباركة التي توضح بمنتهى الجلاء ان هناك جنة ونار على الارض وجنة ونار في الحياة الاخرى الخالدة اليس ذلك واضح وضوح الشمس

    ولكن من اغلق النافذة امام وجهه لا اعتقد ان يرى الشمس او حتى يستشعر ضيائها

    اما عن من مات ولم يؤمن بالبهائية فهذا ورد في الكتب السماوية بنفس المعنى ونفس المغزي لان هذا حكم الخالق عز وجل الواحد الاحد الذي لا شريك له
    فعند ظهور كل رسالة الهية جديد يحذر الخالق عز وجل البشر من عدم الايمان به

    “أما أرواح الكفار لعمري حين الاحتضار يعرفون ما فات عنهم وينوحون ويتضرعون وكذلك بعد خروج أرواحهم من أبدانهم”
    ارجو ان اكون قد وضحت
    اللهم اهدنا اجمعين الى الصراط المستقيم

  8. hazem Says:

    شكرااا للرد

    افهم من ذلك ان كل مسلم اذا مات علي الاسلام ولم يؤمن بالبهائيه فهو في نار جهنم علي حسب المعتقد البهائي اي سيعذب خالدا فيها ام فهمت خطا ًّ العذاب في المعتقد البهائي هو الحرمان من الجنه بعد الموت ارجو التوضيح واسف علي الاطاله
    اللهم اهديهم الي شريعتك الكامله وهدي محمدصلي الله عليه وسلم وسنه التي لايزيغ عنها الا هالك.

  9. hazem Says:

    اقصد يعني النار للروح تعني الحرمان من الجنه فقط

  10. علاء المصرى Says:

    تؤمن البهائية بأن يوم القيامة هو قيام رسول برسالة جديده لهداية البشر و بعد أن يطول عليهم الأمد فتقسى القلوب وفقا للآية الكريمة :
    {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد16
    لذلك كانت بعثة الحبيب محمد عليه الصلاة والسلام هى قيامة الأديان السايقة وقد جاء الحديث التالى ليؤكد ذلك :
    حدثنا سعيد بن أبي مريم حدثنا أبو غسان حدثنا أبو حازم عن سهل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثت أنا والساعة هكذا ويشير بإصبعيه فيمد بهما

    وقد حقة على الأمة المسيحية الإيمان بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام حيث أنه ببعثته وقيامه فالوعد الذى أتاهم بالقرآن الكريم هو العلو الى يوم القيامة كما جاء فى قوله تعالى :

    {إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }آل عمران55

    ولو لم تكن قيامة الرسول الكريم هى قيا م الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم لما استقام معنى الاية – حيث يصبح وعدهم بالعلو الى يوم القيامة معناه أنهم غير مطالبين بالإيمان بالإسلام لأن وعدهم يمتد الى يوم القيامة – وهو ما لا يستقيم مع واقع الأمر
    هذا ويؤكد هذ المعنى قو ل المسيح له المجد ( أنا هو القيامة والحياة –
    فقد كان قيامه وبعثته هو يو القيامة للأمة اليهودية – لذلك دائما ما يطلق على يوم القيامة لفظ يوم البعث – ودائما ايضا ما يستخدم لفظ بعثة الرسول للدلالة على يوم بعث الرسل
    شكرا للكاتبة عسى أن يرفع الله الغشاوة عن الأبصار ويهدى الجميع الى الحق

  11. أحمد Says:

    لا بد من شرح أوضح و أقنع فيما يتعلق بالجنة و النار و البعث بعد الموت و ذلك للقضاء على التناقضات عند العلماء بين بضهم بعضا .و السلام عليكم .

  12. thelightway Says:

    اخي الفاضل
    مما لا شك ان الانسان لا يمكنه ان يدرك الروح التي تهبه الحياة فما بالك بالعالم الاخر
    ولكن العالم الاخر بعيد كل البعد عن العالم المادي وهو روحاني بحت
    ويمكن من خلال هذه النصوص يمكنك التعرف عما شرحه الدين البهائي بهذا الخصوصو

    فالجنة والنار تبدأ من عالم الدنيا وتستمر في العالم الآخر لان الايمان بالخالق عز وجل وتطبيق احكامه في عالم الدنيا هي الشعور بالرضاء والامان وهذه هي الحياة الحقيقية والدخول في جنة القرب من الله اما الكفر بالله وعصيان اوامره فهو الشعور بالاضطراب والخوف وعدم الراحة وهذا هو اصل النار وكما ورد في الايات الالهية في الكتب المقدسة
    ” المولود من الجسد جسد هو والمولود من الروح هو روح” يوحنا 7,3
    “أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا” الأنعام 122
    “قال أين الجنة والنار قل الأولى لقائي والأخرى نفسك ياأيها المشرك المرتاب” الاثار البهائية
    ولان الانسان جسد وروح فان الجسد يفنى ويعود الى التراب بعد الوفاة ولا يعود ثانية اما الروح فترتقي الى السموات العليا للحساب والعقاب أي للمكافأة والمجازاة وهي امور معنوية بعيدة عن الماديات لان عالم الروح يسمو فوق الماديات وكذلك العالم الاخر فالجنة هي الحصول على الكمالات والنعم والبركات السماوية والنار هي الحرمان من تلك المواهب العظيمة
    “ياعبادي, لا تحزنوا إذا كانت الأحوال في هذه الأيام تسير وتظهر في هذه الدنيا بتقدير الله على غير ما تشتهون, فإن أيام الفرح العظيم والسرور الإلهي مكنونة لكم. وسوف تنكشف لأعينكم العوالم المقدسة الروحانية فقد قدر لكم من لدنه نصيب من الخير والفرح والنعيم في الأولى والآخرة ”
    ” واما ماسئلت عن الروح وبقائه بعد صعوده فاعلم انه يصعد حين ارتقائه الى يحضر بين يدي الله في هيكل لا تغيره القرون والاعصار ولا حوادث العالم … ومنه تظهر آثار الله وصفاته وعناية الله وألطافه”
    ” طوبى لروح خرج من البدن مقدسا عن شبهات الأمم انه يتحرك في هواء ارادة ربه ويدخل في الجنة العليا وتطوفه طلعات الفردوس الاعلى ويعاشر انبياء الله واوليائه ويتكلم معهم ويقص عليهم ما ورد عليه في سبيل الله رب العالمين”
    “أما أرواح الكفار لعمري حين الاحتضار يعرفون ما فات عنهم وينوحون ويتضرعون وكذلك بعد خروج أرواحهم من أبدانهم”
    “لأن حسن الخاتمة مجهول. إذ كم من عاص يتوفق حين الموت الى جوهر الإيمان ويذوق خمرة البقاء ويسرع الى الملأ الأعلى. وكم من مطيع ومؤمن ينقلب حين ارتقاء الروح, ويستقر في أسفل دركات النيران”
    “اين الذين كانوا قبلكم وتطوف في حولهم ذوات الجمال ان اعتبروا ياقوم ولا تكونن من الغافلين سوف يأتي دونكم ويتصرف في اموالكم ويسكن في بيوتكم, اسمعوا قولي ولا تكونن من الجاهلين. لكل نفس ينبغي ان يختار لنفسه ما لا يتصرف فيه غيره ويكون معه في كل الاحوال تالله انه لحب الله ان انتم من العارفين. عمروا بيوتا لا تخربها الامطار وتحفظكم من حوادث الزمان ”

    http://www.youtube.com/watch?v=BV3MvU1OuDQ&feature=email مناجاة للمتصاعدين (للمتوفيين

  13. cialis Says:

    Hi buddy, your blog’s design is simple and clean and i like it. Your blog posts are superb. Please keep them coming. Greets!!!

  14. نسرين Says:

    اتقوا الله لا يعلم الساعة الاه يا جماعة

  15. Bassam Khouri Says:

    قربت

  16. emy Says:

    يايت بشرح اكتر تفسير

  17. HUNTER_LIARS Says:

    الشى الذى يجعلك تحتار عندما تحاور شخص بهائى هوايمانهم المطلق بلقرءان الكريم وعندما تحاججه بالقرءان الكريم واياته يبداء البهائى فى ادخالك فى معممعة وفلسفات دون فائدة مرجوه من اجابته تفسيراتهم الباطنية لكتاب الله تجعل منهم اضحوكة امام كل شخص عاقل وهبه الله العقل السليم فدائما يفسرون البهائيون ذكر يوم القيامة الذى اتى فى القرءان الكريم بانه قيامة رسول جديد وبما ان بهاء الله هو الرسول الذى اتى بعد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فحتما هو يوم القيامة التى ذكر فى القرءان الان انا اتحدا اى بهائى ان يثبت لى بان بهاء الله هو المقصود بيوم القيامة المذكور فى القرءان بعد ان يقرءا هذه الاية (النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ) السؤال الان الذى يقصم ظهر كل بهائى هو: اذا فعلا بهاء الله هو المقصود بيوم الساعة او القيامة فى القرءان الكريم هل فعلا الله ادخل ال فرعون اشد العذاب بظهور خروج بهاء الله وهل هناك بهائيين شهدوا على ذلك فى ذلك اليوم—– عزيزى البهائى اما ان تجب بوضوح او تعيد حساباتك فى فهم معانى القرءان الكريم

  18. thelightway Says:

    1- “أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا” سورة الأنعام ١٢٢

    2- “كيف تكفرون بالله وكنتم امواتا فاحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم اليه ترجعون ” البقرة 28
    3- “وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُوْنِ اللهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ” النحل ٢٠ و ٢١
    4- “وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوْسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُم الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُم تَنْظُرُونَ ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” البقرة ٥٥ و ٥٦

    دلالة القيامة الصغرى: ان الانسان يصعد للعالم الاخر فورا للمجازاة (الجنة) والعقاب (النار) في القيامة الصغرى
    1- يوم الاسراء والمعراج رأى الرسول (ص) ان هناك ناس تتعذب في العالم الاخر
    2- قيل ادخل الجنه قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين” يس 26 و27
    3- “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون”ال عمران 169
    ِ4- “يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” الفجر 27-30

    انظر انت يا اخي الفاضل وتمعن في الايات السابقة وخاصة الاية رقم 4 متى بعث اليهود من بعد موتهم اوليس الموت والبعث يكون في يوم القيامة فكيف تم ذلك

    ثم انظر في المجموعة الاخرى من الايات التي تدل على ان الجنة بالفعل موجودة بالفعل وان الانسان فور موته تصعد روحه الى بارئه للحساب والعقاب اي للجنة والنار اما القيامة الكبرى فهي قيام رسول جديد برسالة جديدة

  19. كلنا عباد الله Says:

    ** لا اله الا الله **
    عليه توكلت و به امنت و بكتابه تعلمت و برسوله فهمت ..
    سبحانك انت العاطي الوهاب يا رب العالمين .
    الحمدلله الذى اهدانا الاسلام دينا و محمد رسولا و القران كتابا
    اللهم احسن خاتمتي و افرج من همي و ارحمني
    * يا ارحم الراحمين*

  20. فهد Says:

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..
    الاخوة هي ليست اخوة الوطن ولا اخوة العرق انما الاخوة هي اخوة الدين

    نحن نعلم وانتم تعلمون ان الكتب السماوية جميعها من عند الله .. التوراة والانجيل والقران الكريم

    وكل كتاب منها صالح للزمان الذي نزل فيه فقط
    عندما نزل الكتب على رسل ربي عيسى وموسى عليهم السلام كانت هي الكتب التي ناخذ منها التشريع … وبعد التحريف الذي حدث فيها
    انزل القران الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. فالغيت جميع الكتب وبقي القران الكريم اخر الكتب نزل على اخر الرسل ( محمد صلى الله عليه وسلم ) ناخذ منه التشريع ..

    سأل احد الاشخاص هل العذاب للروح فقط او للروح والجسد ..
    الجواب سوف يكون ليس من عندي انما من كلام الله تعالى القران الكريم هو الذي سوف يجيب عليك ..
    قال تعال : (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً) (النساء:56)

    وآلسلآم على من آتبع الهدى

  21. fawzy Says:

    البهائئيون لايكفروا بايات الله ويؤمنون بها ولكن بمفهوم روحانى لمعانيها

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: